BLOGGER TEMPLATES AND TWITTER BACKGROUNDS »
Home
Rhamna
Ben guerir
BEN GUERIR AIR BASE OF USA
Les "grands" ne sont "grands" que parce que nous sommes à genoux Levons-nous!

الرميد يهاجم فؤاد عالي الهمة في بنكرير ويصف من صوتوا لصالح حزب البام بالمغفلين

شن القيادي في حزب العدالة والتنمية مصطفى الرميد هجوما عنيفا وشديد اللهجة على وكيل لائحة الجرار فؤاد عالي الهمة وذلك عشية يوم الخميس 11 يونيو قبيل ساعات قليلة من انتهاء الحملة الانتخابية الجماعية ببنكرير, واتهم رئيس الفريق البرلماني لحزب بنكيران خلال لقاء تواصلي مع مرشحي ومناضلي لائحة المصباح برلماني الرحامنة بممارسة ما اطلق عليه الاستبداد و الدكتاتورية بعد حصول لائحة الكرامة والمواطنة خلال تشريعيات شتنبر 2007 على المقاعد الثلات المخصصة للمنطقة. وشكك في حصول الهمة على ماسماه بالميسة معتبرا أن العقل والنسبية لايقبلان ذلك, وأن جهات معينة هي التي وقفت وتقف وراء هذا الاكتساح وهي نفسها التي مارست وتمارس التهديد والتخويف على باقي المرشحين.. واستطرد هذا القيادي في شرح الظروف والملابسات

التي رافقت خروج عالي الهمة من الحكومة واصفا الأمر بأنه طرد وليس استقالة تعرض له الوزير المنتدب لدى وزارة الداخلية أنذاك, وأضاف أنه اليوم مجرد من كل السلطات التي طالما تمتع بها من قبل.ولم يفوت الرميد رئيس الفريق البرلماني لحزب المرحوم الدكتورالخطيب الفرصة ليبدي عجبه واستغرابه من عدم تناول السيد الهمة للكلمة في البرلمان منذ انتخابه ممثلا للشعب منذ سنة ونصف, في حين يطوف المغرب طولا وعرضا ليخاطب الأتباع. وأضاف إلى أن فؤاد عالي الهمة ومنذ كان يرأس لجنة الخارجية بالبرلمان لم يجلس يوما ما ليناقش بل كان فقط يحضر الاجتماعات ليصدر الأوامر.وعرج الرميد في خطابه الذي تحول إلى محاكمة علنية للسيد الهمة و حزبه الأصالة والمعاصرة واصفا هذا الحزب بأنه حزب خرافة في خرافة ولا يمكن أن يضيف شيئا للمغرب وأن العدالة والتنمية هي الأحق بالتصويت لصالحها وقال بأن الفريق البرلماني لحزب البام يساوون صفرا على صفر.واستغل صديق بنكيران الذي غاب عن هذا اللقاء انقطاع الثيار الكهربائي عن مكبر الصوت لدقائق معدودة ليتهم جهات معينة دون أن يشير إليها بالتحديد.وحول وكالة الصناعة التقليدية لقاعة محكمة استعرض فيها قدراته المهنية وحتى المسرحية موجها نقذا لاذعا جدا لغريمه فؤاد عالي الهمة ومتهما إياه بالمسؤولية المباشرة عما تعرض له المعتقلون الإسلاميون من تعذيب وتنكيل عندما كان يشغل منصب الوزير المنتدب في الداخلية.
وكان مصطفى الرميد قد خص موقع بنجرير.نت بحوار أجاب من خلاله عن سؤال لنا حول اختياره لغة الهجوم على وكيل لائحة الجرار فؤاد عالي الهمة بدل طرح برنامج حزب العدالة والتنمية خلال لقاءه التواصلي مع مناضلي حزبه وأجاب هذا القيادي الحزبي أن مجيئه لمدينة بنكرير جاء في إطار رفع الغشاوة والأفهام الخاطئة التي سلطت على أبناء وبنات هذه المدينة وأن الذي دفع الناس للتصويت على فؤاد عالي الهمة إنما هو الضغط والتخويف الذي مورس على الساكنة والهالة المصطنعة التي صنعت حوله وحول مايمكن أن يقدمه لمنطقة الرحامنة.ووصف هذا القيادي مجموع المواطنين الذين صوتوا لصالح حزب الأصالة والمعاصرة بالمغفلين. ومباشرة بعد نهاية هذا اللقاء الخطابي الذي حضرته بعض الفعاليات من خارج حزب العدالة والتنمية عبر العديد منهم عن امتعاضهم مما سموه الطريقة العدوانية والأسلوب المستهجن الذي تحدث بهما القيادي في حزب المصباح مصطفى الرميد ,وذهب بعض أنصار وكيل لائحة الجرار ممن تابعوا هذا اللقاء إلى أن الرميد يعيش عقدة اسمها عقدة فؤاد عالي الهمة وإلا لما كان قطع مسافة مائتي كيلومتر من اجل السب والقذف في رجل سياسة مثله.وأضاف انه عبر اليوم عن مستوى خطابي لايليق بقيادي في حزب مسئول له حضوره الوازن في الساحة السياسية,وتأسف لأن المشهد الحزبي بالمغرب مازال به بعض السياسيين السليطي اللسان.ودعا إلى تخليق المجال السياسي والزج بمن لايفهمون غير لغة السب والقدف في مزبلة التاريخ

0 commentaires:

Enregistrer un commentaire